Vacheron Constantin Traditionelle Twin Beat Perpetual Calendar مخزون للطاقة يصل إلى 65 يوماً

في مجال صناعة الساعات (كما هو الحال في معظم مجالات الحياة)، فإن الإبتكارات الأبرز والأكثر أهمية هي تلك التي تتناول احتياجات الحياة، والتي تساعد على حل المشكلات العملية بطريقة منطقية وفعالة. وتأتي تلك الحلول نتيجة التشكيك في الفرضيات التقليدية.

ففي حالة الساعات الميكانيكية، إن الفترة الزمنية التي يمكن للساعة أن تعمل خلالها قبل أن تكون بحاجة إلى إعادة تعبئتها بالطاقة، يتم تحديدها بحسب مقدار الطاقة التي يمكن للنابض الرئيسي أن يخزّنها؛ فالعجلة البرميلية الخاصة بالنابض الرئيسي لديها قدرة سعة ثابتة وبالتالي يمكنها تزويد الحركة بالطاقة ضمن فترة زمنية محددة. للحصول على مخزون أكبر للطاقة، تتم الاستعانة بنابض رئيسي أطول (وعجلة برميلية أكبر بكثير) أو بنوابض رئيسية متعددة قادرة على تزويد الساعة بالطاقة بشكل متوالٍ. كل من هذه الحلول التقليدية يتطلب مساحة أكبر في الحركة، وهذا ما يفرض بدوره أن تكون علبة الساعة أكبر حجماً.

بالنسبة إلى الساعات الأوتوماتيكية التي تكتفي بقراءة الوقت فقط، فإن هذا الحد من احتياطي الطاقة ليس أبداً بالمشكلة الكبيرة، حيث يمكن لعلبة صغيرة وفائقة الرقة أن تستوعب نابضاً رئيسياً قادرعلى توفير مخزون للطاقة يصل إلى 60 ساعة (إن الاشخاص الذين يجدون صعوبة بالغة في تعبئة ساعاتهم مرة واحدة كل 2-3 أيام، يمكن أن يلجأوا إلى ساعات الكوارتز). ومع ذلك، كلما زادت التعقيدات في الساعة، ازدادت أهمية مخزون الطاقة فيها، فتماماً مثل التطبيقات المتوفرة على الهواتف الذكية، فإن التعقيدات تستهلك الطاقة في الساعة.

وفي ساعات الروزنامة الدائمة، (واحدة من أكثر التعقيدات فائدة)، هناك مشكلة رئيسية تكمن عند انخفاض مستوى الطاقة، ذلك لأن مهمة إعادة ضبط جميع مؤشرات الوقت الروزنامة في حال توقّفت الساعة عن العمل، يمكن أن تكون طويلة ومعقّدة. والأكثر من ذلك، فإن هذه العملية محفوفة بالمخاطر: فإذا حاولتم إعادة ضبطها في التوقيت الخطأ، أي قبل وبعد منتصف الليل عندما تتحرك المؤشرات، يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى تدمير الحركة.

لذا، وللرجوع إلى الافتراض الأساسي حول تخزين الطاقة الثابتة: مع ساعة Traditionnelle Twin Beat Perpetual Calendar، حرصت Vacheron Constantin على قلب الحكمة التقليدية رأساً على عقب بتحويل النابض الرئيسي إلى مصدر لمستويات الطاقة المتغيرة.

كيف يتمّ ذلك؟ من خلال بناء حركة ذات عجلتين متوازنتين، يعمل كل منهما بتردد مختلف (تردد أعلى، المزيد من الطاقة المستهلكة؛ تردد أقل، طاقة أقل). يتحكم مرتدي الساعة بعمل الآلية، فيمكنه التحويل على الفور من تردد إلى آخر بالضغط على الزر الكامن عند مؤشر الساعة 8 في إطار العلبة، وفقاً لمستوى نشاطها.

عندما تكون الساعة على المعصم، في حالة التشغيل، يكون معدّل الذبذبات 5 هرتز (36,000 تردّد في الساعة) ، مما يوفر أربعة أيام من احتياطي الطاقة وهذا يُعتبَر سخياً جداً بالنسبة إلى آلية الروزنامة الدائمة الفورية.

الصفحات: 1 - 2 - 3

مقالات ذات صلة