دراسة جديدة تكشف عن أصل الماس الأزرق الفائق الندرة

 

من الأحجار الكريمة الأكثر روعة على وجه الأرض، الماسة الرقاء الغامقة أو Oppenheimer Blue Diamond بحيث تمّ بيعها في العام 2016 بمبلغ 57.5 مليون دولاراً لتتصدر سعر مبيع حجر Blue Moon of Josephine مقابل 48.4 مليون دولار في العام السابق. في حين أن الجوهرة الزرقاء Oppenheimer Blue Diamond كانت في قمة قوائم الهواة لعدة قرون، إلا أن أصولها الدقيقة بقيت غامضة، أي إلى أن قام معهد الأحجار الكريمة في أمريكا (GIA) بالكشف عن بعض المعلومات المرتبطة بها والمثيرة للدهشة.

كشفت دراسة جديدة نُشرت هذا العام في العدد الصادر في 2 أغسطس من مجلة Nature، أن Oppenheimer Blue Diamond يستمدّ لونه من كميات دقيقة من عنصر البورون. أمّا الشوائب المعدنية داخل الجواهر فقد تشكلت في أطباق محيطية مغمورة بعمق وهي “متفوقة”. ومن اللافت للنظر أن ذرات البورون الموجودة في هذه الجواهر ربما تكون قد نشأت من المحيطات القديمة.

يقول إيفان سميث، وهو جيولوجي وباحث في معهد الأحجار الكريمة في أمريكا (GIA): “إن Oppenheimer Blue Diamond تكون في عمق الارض بحوالي أربع مرات أكثر من معظم أنواع الأحجار الكريمة الأخرى”. استخدم سميث، إلى جانب باحثين من مؤسسة كارنيغي، وجامعة كيب تاون، وجامعة بادوفا، مجموعة متنوعة من التقنيات التحليلية لفحص الشوائب المعدنية في 46 ماسة زرقاء تم تقديمها إلى GIA لتحديدها وتصنيفها على مدار عامين. وقد خلص بحثهم إلى أن Oppenheimer Blue Diamond هي على عمق 410 كيلومترات تحت سطح الأرض، أي أربعة أضعاف عمق الألماس.

مع هذا الاكتشاف، عززت Oppenheimer Blue Diamond موقعها كواحدة من أندر الجواهر وأكثرها جاذبية ، ومن المنطقي أن ستحافظ على سعرها المرتفع بسبب ندرتها.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة