Carrera Calibre Heuer 02T Tourbillon Nanograph ثورة في عالم الوقت!

 

تزامناً مع صالون جنيف العالمي للساعات الراقية، قامت دار Tag Heuer بالكشف عن التقنية الجديدة التي سيكون لها صدى كبيراً في القطاع من ناحية المواد المبتكَرة التي تسعى الدار إلى التميّز من خلال اعتمادها في إصداراتها الجديدة. فافتتحت الدار العام 2019 بطرح آخر ما توصّل إليه فريقها المتخصص بالبحث والدراسة، وهو نابض شعري مصنوع من مركّب خاص من الكاربون تم ابتكاره، وإنتاجه بشكل كامل في مشاغل الدار وهو حائز على براءة اختراع.  

هذا النابض الذي أعاد Tag Heuer إلى صفوف الدور المبتكِرة في مجال صناعة الساعات، ينظِّم عمل الحركة الميكانيكية كاليبر Heuer 02T التي تضم آلية توربيون، وتلاقي معايير الدقة التي تتمتع بها ساعات الكرونوميتر. فالنابض الشعري هو الجزء الصغير الذي يتيح للميزان التأرجحي القيام بالحركة التأرجحية الخاصة به، وهو من الأجزاء الأكثر صعوبة من ناحية الإنتاج، لذلك تجد أن الدور التي تنتجه في مشاغلها قليلة، كون معظم صانعي الساعات يحصلون على هذه الأجزاء من المشاغل المتخصصة بصناعة أجزاء الحركات الميكانيكية.  

والساعة الأولى التي تتضمّن هذه التقنية والتي كشفت عنها الدار هي  Carrera Calibre Heuer 02T Tourbillon Nanograph التي تجسّد الجيل الجديد من ساعات التوربيون، كونها تحتوي على النابض الشعري الجديد المصنوع من الكاربون المنتَج من أحد أنواع الغاز، وهي تُعتبَر بمثابة نموذج متطوّر من الناحية التقنية، وإنجاز ريادي للدار في مجال ابتكار المواد الجديدة التي تدخل ضمن إطار صناعة الساعات الراقية. وهذا العمل هو نتيجة دراسات عديدة وأبحاث معمّقة حول صناعة المواد الجديدة، فأتى هذا النابض ليحل مكان النوابض المصنوعة من المركب المعدني المعروف Elinvar وتلك المصنوعة من السيليكون والتي تُعتبَر من المواد الأساسية المعتمدة في صناعة الساعات الراقية، وهذا النابض يتميّز أيضاً بعدم تأثره بالحقول المغناطيسية ولا بقوة الجاذبية بفضل التركيبة التي يتمتع بها. كما أن التركيبة الخفيفة الوزن المتميّزة من ناحية المواد وطريقة الصنع جعلت من هذا النابض متيناً ومقاوماً للضربات، والجدير بالذكر أن الدار قامت بإنتاج عجلة تأرجحية خاصة لتتماشى مع النابض الجديد بهدف الوصول إلى أعلى نسبة ممكنة من الدقة في عمل الساعة. أما التوربيون الذي يلعب أيضاً دوراً هاماً في عملية تسيير الحركة الميكانيكية، فهو في هذه الساعة يلعب أيضاً دور الرابط بين التقاليد من جهة والتحديث والتطوّر من جهة أخرى في قطاع صناعة الساعات. 

أعطت الدار هذا النموذج الجديد من ساعة Carrera Heuer 02T اهتماماً خاصاً من ناحية التصميم، فعملت على إبراز الشكل المسدّس الأطراف للمادة التي يتألف منها النابض الشعري المصنوع من مركّب الكاربون المصغّر، فقد تمت الإستعانة بهذا الشكل المسدّس الأطراف لتزيين الصفيحة الرئيسية للحركة الميكانيكية المفرّغة المتعددة الطبقات التي تسيّر الساعة، والتي يكشف عنها الميناء الشفاف، كما ولتزيين الثقل المتأرجح oscillating mass المسوّد بتقنية PVD والذي يمكن مراقبة حركته من خلال طبقة الكريستال السافيري التي تغطي الجهة الخلفية للعلبة. 

وللمزيد من الجاذبية، أدخلت الدار بعض الأجزاء الملوّنة بالأخضر المضيء إلى تصميم الساعة، من بعض أجزاء الميناء إلى الخيوط التي تمت حياكة السوار بواسطتها.       

 

خصائص تقنية: 

 

الحركة: حركة كرونوميتر مصدّقة، تضم كرونوغراف وتوربيون. أوتوماتيكية كاليبر Heuer 02T، مزوّدة بالنابض الشعري المصنوع من مركّب الكاربون المتطوّر الخاص بالدار. 

العلبة: من التيتانيوم المسوّد PVD، قطرها 45ملم، مع إطار من الكاربون وُضع عليه مقياس للسرعة tachymeter، مغلفة بالكريستال السافيري، ومقاومة لضغط الماء حتى عمق 100 متر. 

الميناء: أسود اللون، مفرّغ، يمنح وظائف الكرونوغراف من خلال المينائين الفرعيين عند الـ3، والـ9، بينما وضع التوربيون عند الـ6. 

السوار: من الجلد والمطاط مع مشبك من التيتانيوم المسوّد PVD. 

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة